شعاراتصالghjggj

   اجتثاث القثطار | اجتثاث الرفرفة الأذينية

اجتثاث القثطار

نقاط رئيسية

  • تعتبر الرفرفة الأذينية في الغالب من أمراض اضطراب نظم القلب المتكررة، وفي أغلب الأحيان لا يمكن التخلص من نوباتها عن طريق التدواي بالأدوية.
  • وفي مثل هذه الحالات في الغالب يُنصح بإجراء عملية اجتثاث باستخدام الموجات الإشعاعية وتبلغ نسبة نجاح هذه العملية 90%.
  • وعقب نجاح العملية، يبقى المريض معرضًا للإصابة بالرفرفة الأذينية مرة أخرى أو تتطور حالته ليصاب بالمرض الآخر المتعلق باضطراب النظم وهو الرجفان الأذيني.

طرق العلاج

هناك عدة طرق يمكن استخدامها لعلاج الرفرفة الأذينية.

نصيحة عامة: تناول مشروبات كحولية معتدلة ومشروبات تحتوي على الكافيين ربما تعمل هذه المشروبات على الحد من عدد النوبات المتكررة ولكنها قلما تمنع حدوث هذه النوبات.

العلاج بالأدوية: هناك عدد ضخم من العقاقير التي قد تستخدم في علاج النوبات الحادة أو التي تُؤخذ بانتظام لمحاولة منع هذه النوبات. وتعتبر العقاقير البسيطة مثل محصرات المستقبلات بيتا أو مناهضات الكالسيوم هي الخيار الأول في الغالب. وفي العادة لا يترتب على هذه الأدوية اضطرابات ولكن في بعض الأحيان قد تسبب محصرات المستقبلات بيتا أرقًا للمريض كما ينبغي عدم تناولها في حالة الإصابة بحالات الربو. كما تتوفر أيضًا عقاقير أكثر قوة وذلك مثل الفليكاينيد والسوتالول.

وفي الغالب لا تكون العقاقير ذات تأثير في منع نوبات الرفرفة الأذينية وفي بعض الأحيان تكون الآثار الجانبية سببًا في الحد من استخدام الدواء ونادرًا ما تحدث مضاعفات في اضطراب نظم القلب في حالة تناول المريض لعقاقير قوية.

العلاج بالوسائل البضعية: بالنسبة للعديد من المرضى يمكن تحقيق الشفاء عن طريق إجراء عملية كي تسمىالاجتثاثويتم تفصيلها فيما يلي.

يتم تمرير أسلاك دقيقة تسمى القثاطير إلى داخل القلب من خلال أوردة برجل المريض. ويمكن حث (تحفيز) القلب وكذلك يمكن تسجيل النشاط الكهربي بداخله بواسطة هذه القثاطير. ويمر العديد من المرضى بنوبة رفررفة أذينية أثناء إجراء لعملية. وفي هذه الحالة يتم استخدام قثطار آخر لينتهي بالأذين الأيمن (الغرفة العليا بالقلب). تحدث سلسلة من المعالجات المتعلقة بالطاقة (تكون في العادة موجات إشعاعية) والمتبادلة بين صمام القلب وأحد الأوعية الدموية الكبيرة وفي معظم الحالات تتوقف الرفرفة الأذينية ويعود نظم القلب للعمل بشكل طبيعي. ويمكن تحقيق معدل نجاح بمقدار 90% في حالة إجراء فحص كهربي مفصل وعدد أكبر من معالجات الطاقة المتبادلة.

وعادة ما تتوج العملية بالنجاح في حال الإلمام بالمعرفة الكاملة بتشريح القلب حتى ولو كان نظم قلب المريض طبيعيًا أثناء إجراء العملية - ولا يُشترط لنجاح العملية أن نقوم بإثارة الرفرفة الأذينية.

المضاعفات

على الرغم من أن العملية آمنة وذات أثر في الغالبية العظمى من المرضى، إلا أنها قد تكون سببًا في تعرض المرضى لمخاطر بسيطة والتي يجب أن يعيها المريض قبل الخضوع للعملية. وهذه المخاطر تشتمل على :
  1. ضرر بالوريد (الأوردة) الموجودة بأعلى الفخذ. حالة واحدة بين كل 500 حالة ويلزم إجراء عملية بسيطة لعلاجها.
  2. ثقب بالقلب. يحدث ثقب بالغشاء المحيط بالقلب وذلك لحالة واحدة بين كل 200 حالة. وينتج عن هذا انخفاض في ضغط الدم ويتم التعرف على ذلك ومعالجته عن طريق إدخال أنبوب صغير من خلال الجلد أسفل عظمة الصدر لاستخراج الدم النازف.
  3. ويحدث ضرر بالشبكة الكهربية الطبيعية للقلب في حوالي واحد بالمائة من المرضى أثناء إجراء عملية الاجتثاث الأمر الذ ي يترتب عليه انخفاض كبير في معدل نبض القلب. ويتم معالجة هذه الحالة باستخدام ناظمة صناعية.
  4. وتعتبر نسبة وقوع السكتة الدماغية نسبة ضئيلة جدًا فهي تقدر بحالة واحدة تقريبًا بين كل 1000 حالة. وينبغي أن نتذكر بأن نسبة احتمال حدوث السكتة الدماغية المتعلقة بالحالة نفسها هي نسبة ضئيلة للغاية. ولهذا السبب يتم معالجة المرضى بالعقاقير الخاصة بسيولة الدم والتي تسمى مضادات التجلط مثل الوارفارين.
  5. ألم. يرى عدد قليل من المرضى بأن العملية مؤلمة على الرغم من تناولهم لأدوية قوية لتسكين الألم. في هذه الحالات يمكن استخدام نوع مختلف من الطاقة لا يسبب ألم (اجتثاث بارد).
  6. تكرار نوبات الخفقان تعادو نوبات الرفرفة الأذينية الظهور عند 10% تقريبًا من المرضى. وفي هذه الحالات يكون لإعادة إجراء العملية أثر في الشفاء. بالرغم من ذلك:
  7. فإن حالة اضطراب النظم التي يطلق عليها الرجفان الاذيني تعتبر شائعة الحدوث بين مرضى الرفرفة الأذينية. وربما تحدث حالة اضطراب نظم القلب هذه عقب إجراء عملية اجتثاث ناجحة للرفرفة الأذينية خاصة في المرضى المسنيين. يتم عرض التفاصيل الخاصة بالرجفان الأذيني بقسم منفصل. 

سيقوم الطبيب بشرح إجراءات العملية بعناية موضحًا كافة المخاطر المحتمل وقوعها لك ويحصل على الموافقة قبل بدء العملية.

نقاط عملية يتم اتخاذها بخصوص إجراء العملية

في الغالب سيطلب منك التوقف عن تناول أية عقاقير متعلقة بالقلب وتؤخذ من أجل التحكم في نوبات الخفقان وذلك قبل ثلاثة أيام من دخول المستشفى. يتناول العديد من مرضى الرفرفة الأذينية عقاقير خاصة بسيولة الدم (مثل الوارفارين). وفي العادة يلزم إجراء فحص سيولة الدم (INR) قبل إجراء العملية بأيام قليلة وسيرشدك الطبيب بالتوقف عن تناول أية عقاقير خاصة بمعالجة سيولة الدم.

تستغرق العملية ساعتين تقريبًا وسيُطلب منك الاستلقاء بشكل تام لمدة ثلاث ساعات تقريبًا بعد إجراء العملية وذلك من أجل منع حدوث أي نزيف بالموضع الذي تم إدخال القثطار منه بالفخذ.

يسمح لمعظم المرضى بالخروج من المستشفى في اليوم التالي بعد الشعور بالراحة. ربما تشعر بتكدم بأعلى الفخذ ويشعر بعض المرضى بألم بسيط بالصدر. وفي الغالب تتلاشى هذه الأعراض في غضون أيام قليلة وربما يساعد الباراسيتيمول في تسكين هذه الآلام.

تمنعك قوانين إدارة القيادة وتراخيص المركبات (DVLA) من قيادة السيارات لمدة أسبوع بعد إجراء العملية.   

 


مستشفى "لندن بريدج"