شعاراتصالghjggj

   اجتثاث القثطار | اجتثاث متلازمة (Wolff Parkinson White)

نقاط رئيسية

  • إلى حد ما يعتبر مرضى متلازمة (Wolff Parkinson White) معرضون للإصابة باضطرابات خطيرة بنظم القلب وغالبًا ما يكون الاجتثاث باستخدام الموجات الإشعاعية هي طريقة العلاج التي يوصى بها.
  • وتتراوح نسبة نجاح عملية الاجتثاث باستخدام الموجات الإشعاعية (عملية كي) ما بين 90 إلى 95 بالمائة لعلاج المرضى المصابين بمتلازمة (Wolff Parkinson White).
  • وعلى الرغم من أن حدوث مضاعفات نتيجة إجراء عملية الاجتثاث هو أمر غير شائع، فقد يعاني ما يعادل اثنتين إلى ثلاثة بالمائة من المرضى من حدوث مضاعفات بعد إجراء هذه العملية.
اجتثاث القثطار

طرق العلاج

هناك عدة طرق يمكن استخدامها لعلاج حالات الاضطراب فوق البطيني التي تظهر في المرضى المصابين بمتلازمة (Wolff Parkinson White).

نصيحة عامة: تناول مشروبات كحولية معتدلة ومشروبات تحتوي على الكافيين. ربما تعمل هذه المشروبات على الحد من عدد النوبات المتكررة ولكنها قلما تمنع حدوث هذه النوبات.

علاج النوبات: في بعض الأحيان يمكن علاج نوبات الخفقان بواسطة الزحير (المعروف بمناورة فالسالفا) أو بواسطة غسل وجه المريض بماء شديد البرودة. وفي حال استمرار النوبة يمكن الذهاب إلى المستشفى حيث يتوفر عقار يسمى أدينوزين ويتم حقنه بالوريد. ويعمل هذا العقار على إزالة النوبة في غضون ثواني معدودة ولكن في الغالب يشعر المريض بقصر في النفس وآلام بالصدر ولكن لفترة وجيزة. لا تتجاوز العشرة ثواني.

العلاج بالأدوية: هناك عدد ضخم من العقاقير التي قد تستخدم في علاج النوبات الحادة أو التي تُؤخذ بانتظام لمحاولة منع هذه النوبات. وتعتبر العقاقير البسيطة مثل محصرات المستقبلات بيتا أو مناهضات الكالسيوم هي الخيار الأول في الغالب. وفي العادة لا يترتب على هذه الأدوية اضطرابات ولكن في بعض الأحيان قد تسبب محصرات المستقبلات بيتا أرقًا للمريض كما ينبغي عدم تناولها في حالة الإصابة بحالات الربو. كما تتوفر أيضًا عقاقير أكثر قوة وذلك مثل الفليكاينيد والسوتالول.

وما يجب ملاحظته أنه بينما يمكن للعقارات أن توفر مقدارًا من التحكم في اضطراب النظم إلا أنها في الغالب لا توفر وحدها التحكم الكامل في الأعراض. وفي بعض الأحيان تكون الآثار الجانبية سببًا في الحد من استخدام الدواء ونادرًا ما تحدث مضاعفات في اضطراب نظم القلب في حالة تناول المريض لعقاقير قوية. بالإضافة إلى أن العديد من الأطباء ينصحون المرضى المصابين بمتلازمة (Wolff Parkinson White)بإجراء عملية اجتثاث القثطار باعتبارها الطريقة الأفضل للعلاج حتى لو كان اضطراب النظم لديهم بسيط ويتم تفصيل هذه العملية فيما يلي:

يتم تمرير أسلاك دقيقة تسمى القثاطير إلى داخل القلب من خلال أوردة برجل المريض. ويمكن حث (تحفيز) القلب وكذلك يمكن تسجيل النشاط الكهربي بداخله بواسطة هذه القثاطير. عادة ما يتسبب تحفيز القلب في ثورة نظم القلب وبالتالي تسمح التسجيلات الكهربائية بتحديد موضع المسار الزائد. ويتم استخدام قثطار آخر ليتم وضعه بجانب المسار الزائد. ويتم كي المسار الزائد عن طريق معالجته بالطاقة (عادة تكون موجات إشعاعية) التي يوفرها القثطار ومن ثم يمكن التخلص من اضطراب النظم. وعادة ما يبلغ معدل نجاح العملية نسبة 90%.

المضاعفات

على الرغم من أن العملية آمنة وذات أثر في الغالبية العظمى من المرضى، إلا أنها قد تكون سببًا في تعرض المرضى لمخاطر بسيطة والتي يجب أن يعيها المريض قبل الخضوع للعملية. وهذه المخاطر تشتمل على :

  1. ضرر بالوريد (الأوردة) الموجودة بأعلى الفخذ. حالة واحدة بين كل 500 حالة ويلزم إجراء عملية بسيطة لعلاجها.
  2. ثقب بالقلب. يحدث ثقب بالغشاء المحيط بالقلب وذلك لحالة واحدة بين كل 200 حالة. وينتج عن هذا انخفاض في ضغط الدم ويتم التعرف على ذلك ومعالجته عن طريق إدخال أنبوب صغير من خلال الجلد أسفل عظمة الصدر لاستخراج الدم النازف.
  3. يقع المسار الزائد في الجانب الأيسر من القلب وذلك في نسبة تتراوح ما بين 60 إلى 70 بالمائة من المرضى. ولا توجد مخاطر تتعلق بإجراء عملية الاجتثاث بالنسبة لهؤلاء المرضى إلا في استثناءات بسيطة للغاية، حوالي حالة واحدة بين كل 1000 حالة، وتتشكل في حدوث تجلطات دموية ربما تتسبب في حدوث سكتة دماغية.
  4. وفي نسبة تتراح ما بين 10 إلى 20 بالمائة تقريبًا من الحالات، يقع المسار الزائد على مقربة شديدة من الوصلات الكهربائية الطبيعية للقلب. وقد تتسبب عملية الاجتثاث في حدوث مخاطر بسيطة تتعلق بإلحاق ضرر بالشبكة الكهربية للقلب ويترتب على ذلك انخفاض كبير في معدل نبض القلب. ويتم معالجة هذه الحالة باستخدام ناظمة صناعية (انظر القسم الخاص بالناظمة). وعادة لا تتجاوز نسبة وقوع هذه المخاطر الواحد بالمائة، ولكن قد ترتفع هذه النسبة لتتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة بالمائة وفي مثل هذه الحالة يقوم الطبيب بتغيير نوع الطاقة المستخدمة في العملية فيتم تجميد المسار الزائد بدلاً من كيه (الاجتثاث البارد).
  5. تكرار نوبات الخفقان. تعادو المسارات الزائدة الظهور مرة أخرى عند 10% تقريبًا من المرضى. وهذا لا يعني ظهور مسار زائد جديد ولكن يعني أن المسار الذي تم إزالته بواسطة عملية الاجتثاث قد ظهر مرة أخرى. وفي هذه الحالات يكون لإعادة إجراء العملية أثر في الشفاء.

سيقوم الطبيب بشرح إجراءات العملية بعناية موضحًا كافة المخاطر المحتمل وقوعها لك ويحصل على الموافقة قبل بدء العملية.

نقاط عملية يتم اتخاذها بخصوص إجراء العملية

في الغالب سيطلب منك التوقف عن تناول أية عقاقير متعلقة بالقلب وتؤخذ من أجل التحكم في نوبات الخفقان وذلك قبل ثلاثة أيام من دخول المستشفى.

تتراوح مدة العملية ما بين ساعتين وثلاث ساعات وسيُطلب منك الاستلقاء بشكل تام لمدة ثلاث ساعات تقريبًا بعد إجراء العملية وذلك من أجل منع حدوث أي نزيف بالموضع الذي تم إدخال القثطار منه بالفخذ.

يسمح لمعظم المرضى بالخروج من المستشفى في اليوم التالي بعد الشعور بالراحة. ربما تشعر بتكدم بأعلى الفخذ ويشعر بعض المرضى بألم بسيط بالصدر. وفي الغالب تتلاشى هذه الأعراض في غضون أيام قليلة وربما يساعد الباراسيتيمول في تسكين هذه الآلام.

تمنعك قوانين إدارة القيادة وتراخيص المركبات (DVLA) من قيادة السيارات لمدة أسبوع بعد إجراء العملية.

 


مستشفى "لندن بريدج"