شعاراتصالghjggj

   اجتثاث القثطار | اجتثاث تسرع القلب البطيني

تسرع القلب البطيني (VT)

تعتبر بعض حالات تسرع القلب البطيني من الحالات المهددة للحياة ويتم علاجها عادة باستخدام جهاز إزالة الرجفان ومقوم نظم القلب الذي يمكن زراعته (ICD) (انظر القسم الخاص به). وفي ظروف معينة ربما تختلف هذه الحالات عن بعضها البعض الأمر الذي يجعل استخدام طريقة العلاج بالاجتثاث محل نظر. ففي الوقت الذي يعتبر فيه النجاح في علاج الحالات أمرًا يمكن إدراكه أو العكس يظل علم وظائف الأعضاء ثابتًا وتبقى طريقة العلاج بأجهزة إزالة الرجفان مستمرة.

بينما يعتبر البعض الآخر من حالات تسرع القلب البطيني حالات غير مهددة للحياة وتحدث لأشخاص يتمتعون بقلوب طبيعية. وبالرغم من أن هذه الحالات يمكن معالجتها بالعقاقير الطبية فقد يسعى المريض للحصول على الشفاء الدائم باستخدام طريقة العلاج بالاجتثاث.

عملية اجتثاث تسرع القلب البطيني المهدد للحياة

من الممكن كي (اجتثاث) تسرع القلب البطيني لدى بعض المرضى بالطريقة التي توفر لهم الشفاء الدائم (انظر القسم الخاص بعمليات الاجتثاث). وهذه العملية مثل غيرها من عمليات الاجتثاث يتم خلالها إدخال قثطار ذو نهاية حرارية إلى القلب عبر أحد أوردة الفخذ في الغالب. يتم تحديد المواضع المصابة بنوبة التسرع أو المواضع المتهيجة ثم يتم كيها.

بالنسبة للحالات المهددة للحياة يتم إجراء عمليات اجتثاث لنسبة تصل إلى 70% أو تزيد. غالبًا يتطلب وجود أنظمة حاسوب معقدة للمساعدة في رسم خريطة نوبة تسرع القلب البطيني. وفي حال عودة النوبة مرة أخرى يمكن إجراء المزيد من هذه العملية. ولابد من تذكر أن المرض لن يتحول ليتناسب مع طريقة العلاج التي يوفرها جهاز إزالة الرجفان.

وكما هو الحال مع العمليات البضعية الأخرى فقد تترتب مخاطر على إجراء هذه العملية. وتختلف هذه المخاطر بحسب حالة المريض الصحية وقت إجراء العملية ولكن قد تشتمل هذه المخاطر على نزيف دموي حول القلب واضطرابات خطيرة بنظم القلب. تعتبر المخاطر المترتبة على هذه العملية فردية إلى حد كبير ويجب مناقشتها مع الطبيب.
 
ينبغي أن يستلقي المريض بشكل تام بعد إجراء عملية الاجتثاث لعدة ساعات من أجل اتاحة الفرصة للأوردة بأن تنغلق. في الغالب يتم مراقبة حالة المريض أثناء الليل ويسمح له بالمغادرة إذا كان رسم القلب الكهربي الخاص به جيد.

عملية اجتثاث تسرع القلب البطيني الطبيعي

من الممكن كي (اجتثاث) تسرع القلب البطيني لدى بعض المرضى بالطريقة التي توفر لهم الشفاء الدائم (انظر القسم الخاص بعمليات الاجتثاث). وهذه العملية مثل غيرها من عمليات الاجتثاث يتم خلالها إدخال قثطار ذو نهاية حرارية إلى القلب عبر أحد أوردة الفخذ في الغالب. يتم تحديد المواضع المصابة بنوبة التسرع أو المواضع المتهيجة ثم يتم كيها. بالنسبة لحالات تسرع القلب البطيني الطبيعية يمكن أن تصل نسبة الشفاء إلى ما يقرب من 90%. ونكرر بأنه ينبغي تكرار العملية في حال عودة نوبة تسرع القلب البطيني.

وكما هو الحال مع العمليات البضعية الأخرى فقد تترتب مخاطر على إجراء هذه العملية ولكنها بسيطة. ولحسن الحظ فلا تحدث مضاعفات إلا بنسبة واحد بالمائة من المرضى وتختلف بسب الموضع. قد تشتمل المخاطر المتوقعة على نزيف دموي حول القلب وضرر بنظام الأسلاك الطبيعي. تعتبر المخاطر المترتبة على هذه العملية فردية إلى حد كبير ويجب مناقشتها مع الطبيب.

ينبغي أن يستلقي المريض بشكل تام بعد إجراء عملية الاجتثاث لعدة ساعات من أجل اتاحة الفرصة للأوردة بأن تنغلق. في الغالب يتم مراقبة حالة المريض أثناء الليل ويسمح له بالمغادرة إذا كان رسم القلب الكهربي الخاص به جيد.

 


مستشفى "لندن بريدج"