الشعارالاتصالghjggj

  تسرع القلب فوق البطيني (SVT) |تسرع القلب فوق البطيني (AVNRT)

تسرع القلب فوق البطيني (AVNRT) هو أحد أنواع تسرع القلب فوق البطيني (SVT)؛ فهو عبارة عن تسرع نظم القلب الذي ينتج من أعلى بطينا القلب. فهو أكثر أنواع تسرع القلب فوق البطيني شيوعًا، فغالبًا ما يحدث بشكل كبير عند النساء. قد يحدث في الطفولة ولكنه غالبًا ما يكتشف عند المرضى في العشرينات والثلاثينات من العمر. يجعل تسرع القلب فوق البطيني المريض يشعر بضربات قلب سريعة مستمرة غير منتظمة حيث تبدأ وتنتهي فجأة. قد يكون هناك عامل واضح عند بعض المرضى يتسبب في تسرع القلب فوق البطيني مثل القلق أو مادة الكافين أو المواد الكحولية وما إلى ذلك. ومع ذلك دائمًا ما لا يكن هناك عامل واضح مطلقًا. . قد يشعرالمريض أحيانًأ بضيق في الصدر أو بضيق في التنفس أو دوار. يشعر بعض المرضى بعد انتهاء ضربات القلب السريعة غير المنتظمة بحاجة ملحة للنوم أو التبول.

تؤدي العقدة الجيبية بالقلب إلى زيادة سرعته. تنتشر الكهرباء حول العقدة الأذينية البطينية (AV) ثم إلى بطينا القلب. تصل الكهرباء إلى العقدة الأذينية البطينية من خلال سبيلين، سبيل سريع من أعلى وسبيل بطيء من أسفل. يكون هناك اختلاف طفيف للغاية بين السبيلين عند العديد من الأشخاص (نحو 80%). ومع ذلك يواصل السبيلين مسارهم بسرعة مختلفة بدرجة تكفي للتعرف عليهم في الدراسة الكهربية عند نحو 20% من الأشخاص؛ فيمكن رؤية السبيل البطيء والسبيل السريع. تكون سرعة السبيلين عند نسبة صغيرة من هؤلاء الأشخاص مختلفة إلى حد يكفي لتشكيل الدائرة في ظروف محددة حيث تقلل سرعة الكهرباء من السبيل البطيء وتلتقط السبيل السريع، الذي يتسبب في حدوث الأعراض.

يمكن إيقاف تسرع القلب عندما يتدفق من خلال إبطاء التوصيل بالرغم من وجود العقدة الأذينية البطينية؛ توصل بعض المرضى إلى إمكانية إيقاف تسرع القلب بشرب كوب ماء بارد أو حبس النفس أو الإجهاد وغير ذلك. في حالة الحوادث والطوارئ يمكن إيقاف تسرع القلب بإعطاء المريض حقن متنوعة (مثل الادينوساين أو محصرات البيتا أو فيراباميل) حيث تبطيء من التوصيل. تعتمد بعض المرضى على الأدوية التي يمكن تناولها عند بداية الضربات السريعة غير المنتظمة لتقلل من مدتها، بالرغم من أن هذه الأدوية تستغرق على الأقل 30 دقيقة كي يبدأ مفعولها.

الشكل رقم (1).

الشكل رقم (3).

الشكل رقم (2).

يمكن التقليل من تكرار الصدمات، يكون ذلك أحيانًا وبشكل فعال، بتناول أدوية على المدى البعيد؛ وبالطبع قد يستمر هذا مدى الحياة. تجنب المرسبات، مثل التدخين والكحوليات ومادة الكافين، يمكن أيضًا أن يقلل من تكرار الصدمات.

يمكن كي (اجتثاث) تسرع القلب فوق البطيني عند الكثير من المرضى حيث يعالج التسرع على نحو دائم (انظر إلى القسم الخاص بالاجتثاث). تتضمن هذه العملية، مثل عمليات الاجتثاث الأخرى، إمرار قثطرة يمكن تسخين طرفها بالقلب، وعادةً يكون ذلك عن طريق الوريد بأعلى الساق. يتم تحديد سبيل العقدة البطينية الأذينية الزائدة (بطيئة) وكيها. يعالج تسرع القلب فوق البطيني في العادة من أول محاولة عند 90-95% من المرضى. وفي حالة عودته يمكن إجراء مزيد من المحاولات.  هذا الإجراء مثل أي إجراء غزوي آخر يمكن أن يكون له مخاطر على الرغم من أنها بسيطة. ولحسن الحظ لا تظهر تعقيدات في هذه العملية سوى عند 1% من المرضى. تكمن أكثر المخاطر في تلف العقدة الأذينية البطينية نفسها.  في هذا الحالة لا يمكن أن تنتشر الكهرباء من الأذينتان إلى بطينا القلب ويحتاج المريض إلى ناظمة. بالرغم من أن هذه العملية ليست مثلى ، خاصة عند الشباب، إلا أنها ليست نهاية العمليات المبتكرة على الإطلاق. تعد المخاطر الآخرى، مثل تلف الوريد بأعلى الساق الذي من خلاله يتم إمرار القثطرة، وتسرب الدم حول القلب وما إلى ذلك، أمرًَا نادر الحدوث.

بعد عملية الاجتثاث يحتاج المريض إلى الاضطجاع ممددًا لعدة ساعات حتى يسمح بغلق الفتحات بالوريد. يتم التناوب على ملاحظة المريض طوال الليل وإذا كانت نتائج رسم القلب الكهربي في اليوم التالي جيدة يسمح للمريض بالحركة. يلاحظ بعض المرضى وثبات وقفزات بالقلب أو أن النبض أسرع نوعًا ما للأسابيع القليلة الأولى بعد العملية، ومع ذلك دائمًا ما يعود القلب إلى حالته الطبيعية.

 


مستشفى "لندن بريدج"